رغم الإعاقة…مصاب بمتلازمة داون يعمل عارض أزياء


حصل صبي يبلغ من العمر 11 عاماً ويعاني متلازمة داون على أول وظيفة له ​​كعارض أزياء في دار الأزياء العالمية River Island. ويدعى الصغير جوزيف هيل ، وقد انضم إلى مجموعة من الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ليغير تماماً النظرة إلى هذه الفئة التي يصنفها كثيرون في عداد الضعفاء.

وتم تشخيص الطفل بحالة من الديسبراكسيا وتأخر عام في النمو، فضلاً عن متلازمة داون، لكن ذلك لا يمنعه من إظهار الجانب الممتع في شخصيته وهو يرتدي ملابس مبهجة.

وهذا أول عمل رسمي له منذ توقيعه عقداً مع وكالة في إدارة عارضي الأزياء، ويبدو أنه أحب كثيراً وظيفته الجديدة.

 

هزيمة الإعاقة بالفرح والرقص

ونقلت صحيفة الإندبندت البريطانية عن جوزيف قوله: “كان من الجميل أن أرى مقطع الفيديو الذي صورناه لأصدقائي في المدرسة، وصار الناس يلتقطون صور سيلفي معي الآن”.

وتابع: “لقد جعلت دار الأزياء المهمة مريحة بالنسبة لي، لقد استمتعت حقاً، كنت أحاول دفع الجميع إلى الرقص على أنغام الموسيقى، من الجيد أن تكون قادراً على هزيمة الإعاقة “.

من جانبهما بدا والدا جوزيف، كارين وأندرو، فخورين بابنهما، ويقولان إنهما ممتنان جداً لدار الأزياء لأنها اختارته، واختارت تمثيل الأطفال والشباب والكبار من جميع القدرات في وسائل الإعلام.

رغم الإعاقة...مصاب بمتلازمة داون يعمل عارض أزياء
جوزيف هيل عمره 11 سنة مصاب بمتلازمة داون يعمل عارض أزياء

رغم الإعاقة…لديهم أحلام وقدرات

وتقول النسخة البريطانية من موقع HuffPost : “يمكن للدعاية أن تظهر بطريقة إيجابية جداً، حتى لو كان الشخص لديه حاجة خاصة و/أو إعاقة لا يزال لديه مشاعر وأفكار وأحلام مثل أي شخص آخر”.

وتابعت: “عند توفر التوجيه الصحيح والدعم والفرص المناسبة لإدماجهم، فإنهم يمكن أن يزدهروا ويحققوا الكثير من الأشياء الرائعة”.

وأضاف جوزي كارتريدج، مدير العملاء في “ريفر آيلاند”: “نريد أن ندعم الإندماج كعلامة تجارية ونشعر بالسعادة بأن يكون جوزيف جزءاً من فريقنا، فهو ممتع وضحكته معدية ويتمتع بحضور نجم”.

 

المزيد من هازمي الإعاقة

ويبدو أن ذوي الإعاقة، خصوصاً المصابين متلازمة داون، مصرّون على فرض نفسهم في ساحة عروض الأزياء، إذ نجحت الشابة الأسترالية، مادلين ستيوارت (18 عاماً) في لفت أنظار العالم بالظهور بشعر أحمر متدفق، شفاه جذابة، وجسم تغظيه ملابس جميلة، بعد قرارها العمل في مجال عروض الأزياء رغم إصابتها بمتلازمة داون.

ليس هذا فقط، بل أثبتت مادلين جدارتها في السباحة والتشجيع والرقص والهيب هوب وفق تقرير “بارنتس”، بعدما فقدت أكثر من 40 رطلاً من وزنها، أخبرت والدتها أنها تود دخول عالم الأزياء،

وتقول والدتها روزان: “تحب جذب الاهتمام عندما تكون على خشبة المسرح، أو تلعب دوراً في مسرحية، أو تتنافس في الجمباز أو تهتف، لقد أَخَذْت لها ملايين الصور لذا هي تحب الكاميرا”.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Librabuzz