Skip to content Skip to footer

رسالة عن فستان بالخطأ تنقذ طفل مصاب بالسرطان

طارق الحجام

كشفت صحف بريطانية عن قصة غريبة استطاعت تغيير حياة شخص مصاب بالسرطان عن طريق صورة فتاة أرسلت بالخطأ.

فعندما قامت سيدني بإرسال صورة لنفسها وهي ترتدي فستان تود اقتناءه عن غير قصد للرقم الخطأ، لم تكن لديها فكره بأن ينتهي بها الأمر في المساعدة لجمع أكثر من 47000 دولار لطفل يعاني من سرطان الدم.

كانت سيدني تتسوق لحدث رسمي في مدرستها، عندما التقطت صورتين وقامت بإرسالهما إلى أصدقائها لتأخذ رأيهم. ومع ذلك فقد أرسلت الصور عن طريق الخطأ لرقم تبين فيما بعد أنه رجل يدعى توني وود ويعيش في تينيسي.

وود هو أب لستة أولاد وكان غير واثق عن الطريقة التي سيرد عليها وقال لصحيفة “الديلي ميل”:

“يضع المجتمع الكثير من الضغوط على هؤلاء الشابات للحصول على نظرة معينة وجسم معين”.

وبذلك قام وود بالرد على رسالة سيدني قائلاً:

“أعتقد أن هذه الرسالة كانت موجهة لشخص آخر، زوجتي ليست في المنزل لذلك لم أستطع أن آخذ رأيها، ولكنني أنا وأطفالي نعتقد بأنك تبدين مذهلة في هذا الفستان وعليك حقا اقتناءه”.

كما أرسل صورة لخمسة من أولاده يرفعون أصبع الإبهام للدلالة على الموافقة والتعبير عن إعجابهم وأوضح وود

” اعتقدت أن صورة أطفالي ستكون أفضل بكثير من صورة رجل أصلع في منتصف العمر”.

تم نشر الرسائل على تويتر عن طريق صديقة سيدني، ماندي ميلر، وسرعان ما انتشرت بشكل فائق. شارك وود أيضا مقطع فيديو مسليا لأطفاله يسألهم عن ردة فعلهم بعد أن أصبحوا مشهورين على منصات التواصل الاجتماعي.

غير أن القصة أخذت منحى مفاجئا عندما انضم بعض الأشخاص من تويتر إلى مجموعة على “فيسبوك” لطفل وود السادس الذي كان غائبا عن الصورة.

كيزلر البالغ من العمر أربع سنوات كان غير متواجد في المنزل لأنه كان يخضع لعلاج كيميائي في المستشفى بسبب سرطان الدم.

وكانت عائلة وود قد قامت بإنشاء صفحة على موقع GoFundMe لجمع الأموال من أجل علاج كيزلر في ديسمبر 2015، ولكن عندما تم نشر الصفحة على تويتر فإن التبرعات أخذت تتدفق فجأة من غرباء.

كان الأبوان في

الأصل يأملان أن يجمعا 10000 دولار ولكن الإجمالي يبلغ حاليا أكثر من47000 دولار بفضل تبرعات من أكثر من 1200 شخص. وقام لاحقا وود بمشاركة طفله صورة بإصبع الإبهام بناء على طلب من أحد الأشخاص في تويتر، وأضاف:

“إن ما حدث نعمة أكبر من أن يتصورها أي شخص”.