Skip to content Skip to footer

رسالة تصل لأطفال مصابين بالسرطان تتسبب بصدمتهم .. قد يبدو الوضع مبكيًا 

طارق الحجام

 أدى التقصير في التدابير الوقائية في مركز طبي في كاليفورنيا إلى خسارة فادحة لعشرات المصابين بمرض السرطان.

ذكرت KABC أن الخلايا الجذعية لـ 56 مريض قد تم تدميرها عن طريق الخطأ بعد توقف آلة التجميد التي تقوم بحفظ الخلايا في مستشفى الأطفال في لوس أنجلوس عن العمل بالشكل الصحيح. فكانت الكارثة أن قام المستشفى بإرسال رسائل وصلت لمرضى السرطان تخبرهم عما حصل بشكل متسرع جدًا.

ثم صدر بيان من CHLA يلقي باللوم على خلل في أجهزة استشعار درجة الحرارة في الوحدة. وجاء في البيان:

كانت الإجراءات الوقائية موجودة في ذلك الوقت ولكنها لم تكن كافية” ، مضيفة “لا توجد صحة للخبر الذي يتضمن أن هنالك أي طفل في خطر بسبب هذا الحادث.

قال مريض يبلغ من العمر 13 عامًا لـ KABC :

لقد وصلت إلى حالة مزرية من الانهيار ، وبدأت في البكاء 

مضيفًا أن والدته لم تكن لتخبره بما كان موجودًا في الرسالة إذا رأتها أولاً.

تأتي بعد ذلك شبكةCNN تشرح أن الخلايا الجذعية هي شكل من أشكال العلاج التجديدي الذي يتم فيه إعادة خلايا المريض الخاصة إلى جسمه “لتجديد” الخلايا المريضة أو المصابة.

يليها الشرح الذي يوضح آلية سير العلاج ، حيث يتم جمع الخلايا الجذعية في هذه الحالة عبر ما تعتبره KABC عملية “مرهقة” قبل أن يبدأ الأطفال العلاج الكيميائي والإشعاعي ، ثم يتم وضع الخلايا في حافظة طويلة الأمد في حالة عودة سرطان الأطفال.

يقول الدكتور جيمس شتاين ، كبير الأطباء في CHLA :

يمكن إعادة الحصول على الخلايا الجذعية من المرضى المصابين إذا لزم الأمر ، على الرغم من أن بعض الآباء يشعرون بالقلق من أن الإجراء شاق للغاية لدرجة أنه قد يكون من الصعب ، إن لم يكن مستحيلًا.

وتقول CHLA أنها حصلت منذ ذلك الحين على ثلاجة جديدة ، نظرًا لجميع مصادر الإمداد بالطاقة مرة واحدة ، وقامت بتدريب فريق للعمل على صيانة الوحدة الجديدة ، و “قامت بترقية نظام مراقبة وتنبيه المستشعر”

في نهاية الحدث، يعتذر المستشفى أيضًا في بيانه عن إرسال رسائل متسرعة للعائلات عما حدث مباشرة للمرضى الصغار ذاتهم، وليس لأولياء أمورهم .