رجل “مولود بلا فكّين” ينتصر على التنمر ويتزوج من حب حياته


التنمر

تمكّن “جوزيف ويليامز” البالغ مه العمر 41 عامًا، والمزداد بلا فكين من إيجاد الحب الحقيقي، بعدما عاش سنوات عمره يعاني من التنمر الوحشي وغياب العائلة الحقيقية إذ عرضه أهله للتبني لفقدانهم الأمل في علاجه.

إذ ابتسمت  له الحياة بعدما نجحت حبيبته “فانيا” البالغة من العمر39 عامًا من زرع الثقة فيه، كما جعلته يؤمن بنفسه وقدراته فكانت خير داعم له بالحب الحقيقي الذي لم يتوقع جوزيف يومًا أنه سيعثر عليه.

ولد “جوزيف” بحالة نادرة للغاية تسمى “متلازمة الأذن والوجه” . وبسبب حالته الصحية  اعتمد على لغة الإشارة وكتابة الملاحظات للتواصل مع الآخرين كما أنه يتناول الطعام المخلوط عبر أنبوب يصل إلى معدته بشكل مباشر.

وحاولت عائلة “جوزيف”  إيجاد حل لهذه المشكلات من خلال إجراء جراحة لربط وجهه بفك مزيف، إلا أن الأمر لم ينجح. وتخلّت عنه في النهاية إذ وضعته للتبني، ونشأ مع عائلة محبة لكنه كان يعاني من التنمر الوحشي.

“تعرضت للعديد من المشاكل طوال حياتي لكنني حاولت ألا أترك ذلك يؤثر فيّ، لا أستطيع أن آكل أو أتحدث أو حتى أتنفس بشكل صحيح”.

فشلت عملية ترقيع العظام وبناء الفك الجديد لأن جسده كان يرفض العضو الجديد.

 “في المدرسة كنت أهرب من زملائي وعانيت من التنمر، أتفهم أنني مختلف وأن بعض الناس سيعتقدون أنني قبيح ولن يقبلونني، لكنني ما زلت شخصًا له قلب ومشاعر وعقل”.

تعّرف جوزيف على “فانيا” عام 2019، وتزوجها في 2020 بعد أن أصبحت حب حياته.

“كنا أصدقاء في البداية، لكننا في النهاية بدأنا بالمواعدة ووقعنا في الحب، وبصراحة، لم أكن أعتقد أنني سأجد الحب الحقيقي أبدًا”.

وأضاف “جوزيف”:

“كنت أشعر بأن لا قيمة لي، لكن عندما بدأت أؤمن بنفسي وأدركت أنني أستحق أكثر وانتهى بي المطاف بالعثور على زوجتي”.

ويكمن الشغف الحقيقي لدى “جوزيف” في الموسيقى ويأمل أن يصبح  منسق موسيقى محترفًا يومًا ما.

“أحيانا أجد صعوبة في التواصل، لكن الموسيقى هي وسيلة للتعبير عن نفسي لاسيما في الأوقات التي تصبح فيها الأمور أكثر صعوبة وأشعر بالضعف”.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Ghita Bennis