Skip to content Skip to footer

حمام الخلاص .. رجل يصاب بحروق بليغة بعد نزوله لحمام ساخن ، و الشرطة تفتح تحقيقا

طارق الحجام

سبتمبر 2019، تم نقل زائر حديقة يلوستون الوطنية إلى المستشفى مصاب بحروق بليغة بعد أن سقط في حمام حراري قديم، وبعد إسعافه والتأكد من أنه لا يواجه خطر الموت ، اتخذ التحقيق مجراه وكان المسير إلى أن الرجل هو جاني وليس ضحية.

أبلغت المتحدثة الرسمية باسم موقع الحدث، أن الحراس رأوا الضحية الجاني يسير بالقرب من الحمام الساخن ليلًا دون استخدام مصباح ، وعلى الرغم من التحذيرات التي أطلقت بعدم الاقتراب بشكل عشوائي من السخان، إلا أن التحقيقات اكتشفت وجود زجاجات بيرا بالقرب من السخان، ما يزيد الشك في أن الرجل كان ثملًا عندما اخترق قانون التحذير من الاقتراب. كما وجدوا آثار أقدام متوزعة ذهاب وإياب بالقرب من الحدث، بالإضافة إلى بقع من الدم.

منذ فترة قصيرة، تم نقل زائرة من الهند إلى الطوارئ في قضية مشابهة مع تعرضها لحروق بليغة جدًا.

قال المسؤولون عن المكان أن درجة حرارة الحمام تصل إلى 150 درجة فهرنهايت، وأنه من غير القانوني ترك الممرات متاحة للناس بشكل عشوائي دون وجود رقابة وقوانين صارمة يفترض الالتزام بها عند تواجد الناس، وقد تصل عقوبة الإهمال في هذه الحالة إلى السجن لمدة 6 أشهر إلى جانب غرامة تصل إلى 5000 دولار.

سيتم إرسال نتائج التحقيق إلى مكتب المدعي العام في أكتوبر 2019 للوصول إلى ادعاء نهائي يوضح إذا ما تواجدت أي تهم جنائية.

منذ بداية عام 2019، توفي حوالي ثلاثين شخص في حادث مماثل، عدا عن أعداد الضحايا لعام 2018 ، ومع أن البنود القانونية لم يكن بها أي تهاون ، فالعدد قابل للتزايد في أي وقت.