Skip to content Skip to footer

تغيير الأبراج يُثير جدلًا واسعًا..

طارق الحجام

أحدث خبر تغير الأبراج ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي باليوم السابع من شهر أغسطس ٢٠١٩، حيث انتشرت جداول تؤكد على وجود أخطاء في توزيع الأبراج حسب الأشهر القمرية، كما ظهر فيها برج جديد، البرج الثالث عشر، والذي أطلق عليه برج حواء، أو برج حمل الثعبان.

بعض المتفاعلين كانت ردة فعلهم ساخرة تجاه الأمر، واجتمعت أقوالهم حول فكرة الاستغراب ممن يصدقون ارتباط الشخصية وطبيعة الفرد ببرجه، لكن البعض الآخر كان لهم وجهات نظر عن علم ودراية في آلية تحديد الأبراج وتأثيرها فلكيًا على الفرد.

أطلق عدد وفير من الشباب تغريدات فكاهية يرفضون فيها التصنيف الإجباري الذي جعلهم ضمن برج العذراء على اعتبار أنه برج يخص الإناث،

أما عن الفتيات، فكان لبرجي الثور والأسد نصيب وفير من الرفض من جهتهم، بالإضافة إلى القسمين الآخرين، فقد فرح قسم بهذا التغيير، وتمسك الآخر بدوره بسابق عهده.

بالنسبة إلى مجموعة برج الجوزاء سابقًا فكان الوضع خطرًا عليهم؛ انطلقت تغريدة من إحدى الفتيات تقول فيها:

جاءت الفائدة من هذا الحدث من بعد ما باشرت الأغلبية بالتعريف عن أبراجهم، وصفاتهم، وما يناسبهم من كافة الجهات.

لكن في نهاية المطاف؛ أوضحت خبيرة الأبراج “عبير فؤاد” عبر حسابها على الفيسبوك ألا صحة لهذه الأخبار بتاتًا، كما أن البرج الثالث عشر في المجموعة موجود منذ زمن طويل لكنه لم يعتمد حتى الآن، ولم يتم وضع اسم له، وذلك بسبب قصر مدة تواجد الشمس فيه.