Skip to content Skip to footer

تغيرت حياتي بعد أن خسرت أكثر من 300 كيلوغرام من وزني

طارق الحجام

صار بإمكان خوان الآن المشي لأول مرة منذ عشر سنوات!

مع وجود الكثيرمن الأمور الغير صائبة في الحياة والعالم أجمع , يكون من الرائع حقاً رؤية قصص ملهمة عن أشخاص يتغلبون على الصعاب و يغيرون مجرى حياتهم للأفضل.

سماع قصة كهذه تشعرنا بالسعاد قدرة أحدهم على تغيير حياته بهذا الشكل. خوان بيدرو فرانكو , و الذي كان فيما سبق أكثر الرجال بدانة في العالم يغير حياته على مدى ثلاثة سنوات.

ووفقاً للتقارير , فإن الشاب خوان و الذي يبلغ من العمر 35 عاماً , كان قد وصل وزنه تقريباً ل1300 رطل و اليوم تخلص من كل هذا الوزن الزائد و أصبح قادراً على المشي مرة أخرى و لأول مرة منذ ما يقارب العشر سنوات.

كان خوان يلازم الفراش قبل فقدان الوزن ، غير قادر على القيام بأبسط المهام و الآن ، بعد أن فقد أكثر من 728 رطلاً ، يستطيع خوان المشي بمساعدة عصا للمشي.

في رحلة من المكسيك ، قضى خوان قرابة العقد أي عشر سنوات طريح الفراش إثر حادث سيارة سبقه نوبة من الالتهاب الرئوي.

حصل على لقب الرجل الأكثر بدانة في العالم من قبل موسوعة غينيس للأرقام القياسية في عام 2017 واستخدم ذلك كوقود لتغيير حياته

بعد خضوعه لعدة عمليات جراحية ، تمكن خوان من خسارة 60 ٪ من وزنه ، مما ساعده على تنظيم معدل السكري لديه وارتفاع ضغط الدم وتلف الرئة.

EFE©

و يعود الثناء إلى جراحه ، خوسيه أنطونيو كاستانيدا ، لإنقاذ حياته.

وقال خوان في حديثه إلى Telemundo في عرض الروجو فيفو: “فقط رفع ذراعيك ، و الاستيقاظ كل يوم ، و الوقوف لشرب كوب من الماء ، والذهاب إلى الحمام ، و للاستحمام . الماء هو الحياة ، كل شيء هو الحياة. إنه شعور جيد جدا. رائع أنه يمكن للمرء أن يتحرك أكثر ويكون مكتفياً ذاتياً “.

هذا الأسبوع ، في ال27 من الشهر و يوم الأربعاء ، تمكن خوان من الاستحمام في الحمام لأول مرة منذ تسع سنوات.

إنه مستعد الآن لإجراء عملية أخرى لإزالة الجلد الزائد ، وبالتالي تقليل وزنه أكثر.

EFE©