Skip to content Skip to footer

تغيرت حياة هذه المرأة المتشردة ذات الصوت الملائكي بشكل لا يصدق .. و السبب فيديو

طارق الحجام

أحيانًا -بدون المال في حسابك البنكي و قائمة اتصالات لا تنتهي من الأشخاص للتواصل معهم- نشعر و كأننا من المستحيل أن نصل إلى أي مكان في حياتنا العادية أو حياتنا المهنية.

و دائمًا ما يبدو الأمر و كأن أحدهم يمثل القيمة الصافية و أن من تعرفه يعني لك اكثر من مجرد موهبة أو مهارة أو طموح . إلى حد ما ، هناك الكثير من القصص المشابهة لقصة إيميلي المرأة المتشردة ذات الصوت الملائكي.

و لكن ذلك ليس صحيحًا دائمًا , فأحيانًا حتى أولئك الذين لديهم الكثير من الأمور التي تكون ضدهم يغيرون حياتهم و أولئك الأشخاص هم أعظم إلهام للآخرين.

قصة إيميلي المرأة المتشردة ذات الصوت الملائكي

خذ على سبيل المثال , قصة إيميلي زاموركا , المرأة المتشردة بلا مأوى لها و التي إنشهرت على كل مواقع التواصل الإجتماعي بعد أن غنت الأوبرا في كل مكان في محطة المترو في لوس انجليس.

عرض على إيميلي التي غزت مواقع التواصل الإجتماعي عقد تسجيل من قبل المنتج المرشح لجائزة جرامي ,جويل دايمون, الذي رأى الفيديو و علم بأنه يشهد شيئاً مميزًا.

وصرح دايموند في بيان صحفي أنه يأمل أن يكون الألبوم الذي سيقومان بإنشائه معًا ألبومًا مبتكرًا و كلاسيكيًا لمترو سوبرانو.

و أضاف في بيان لشبكة سي بي أس الإخبارية:

“أحاول جاهدًا أن أفكر خارج الصندوق. لقد رأيتها في الفيديو الذي انتشر في كل مكان كأي أحد آخر و قلت لنفسي هناك شيء ما هنا شعرته بداخلي ليس هناك مجرد قصة رائعة و لكن هناك أيضًا مهنة رائعة و كل ما تحتاجه هو فرصة لمساعدتها على تحقيق أحلامها و هذا عندما تواصلت معها و آمل أن نذهب إلى استديو التسجيل خلال الأسبوعين القادمين.”

صوت موهبتها أعلى من كل شيء

كانت إيميلي تعزف على آلة الكمان في الشوارع لكسب المال , و لكن بعد ذلك سرقت آلتها الموسيقية التي كانت تساوي قيمتها 10,000 دولار فأصبحت بلا مأوى و تنام على الورق المقوى في موقف للسيارات .

لكن الحياة كانت تخبئ لها شيئًا بالفعل. خلال أسبوع منذ نشر الفيديو تم التبرع بمبلغ مئة ألف دولار تقريبًا لإيميلي من خلال حسابين.

بين ذلك و بين صفقة التسجيل المحتملة , تغيرت حياتها بشكل كبير .و ذلك يظهر لنا بأنّ مواهبنا قد تغير ليس فقط حياتنا و لكن حياة الآخرين أيضًا.

عندما نرى الموهبة و الإمكانية لدي الآخرين ,فإن مد يد المساعدة لهم و تعزيز قدراتهم هو أقوى فعل يمكننا القيام به.