Skip to content Skip to footer

تعرفوا على ” أنس بقالي” النسر الأسمر المحلق في سماء دبي!

أنس بقالي
صفاء عبد العزيز

من منا لم يراوده حلم الطيران وهو صغير، رغبة في الإستكشاف وفضول راود أجيالا من قبلنا حاولوا الطيران والتحليق عاليا رفقة شغفهم تاركين الأرض ورائهم ليعانقوا السحاب، أعظمهم كانعباس ابن فرناسالعالم المشهور الذي صنع لنفسه أجنحة في محاولة منه للطيران، لكن من حسن حظ البطلأنس البقاليأنه عايش فترة تطورت خلالها الأساليب وتقنيات الطيران وأصبح بإمكان أي شخص الآن اختبار هذا الشعور بنفسه عن طريقالقفز الحر بالمظلة – skydiving” الذي يعتبر من أمتع الرياضات التي تمتزج فيها روح المغامرة بالقليل من الخطورة الشيء الذي يتطلب الكثير من الجرأة و الشجاعة لممارستها.

أنس بقالي  : من مواليد 1988 رأى النور في مدينة الخنيفرة بالمغرب، مثل أي طفل مغربي يقول أنسكانت طفولتي مليئة بالحركة، وفي أغلب الأحيان كنت ستجدني أركض في الشوارع وأنا ألعب كرة القدم، لكن لطالما رفعت رأسي للسماء متسائلا عن إحساس ذلك الطائر المحلق الذي تداعب الرياح أجنحته عاليا، في سن 11 عاما وقع في حب الخيول ثم بدأ بأخد دروس في ركوب الخيل وعند بلوغه 18سنة حصل على رخصة القيادة و لم يكن من محبي الفرامل اعتاد على القيادة بسرعة كنوع من الجموح والتمرد الذي عادة ما يصاحب سن 18.

أنس بقالي

في سن 19 فقد أخاه الأكبر في الديار السويسرية الخبر الذي كان بمثابة نقطة التحول في حياته حيث قال: “موت أخي جعلني أدرك أنه في أي لحظة يمكن أن أودع هذا العالم وأترك ورائي العديد من الأحلام المعلقة، الحياة قصيرة جدا لذلك قررت أن أتابع أحلاميلم يكن القرار سهلا على والديه فلم يلتئم بعد جرح فقدانهم لإبنهم البكر، ثم يبدأ الآخر بالقفز من الطائرات! كان ذلك بمثابة مواجهة للموت بالنسبة لهم، لكن شغف أنس وإصراره على ممارسة هذه الرياضة لم يترك لهم خيارا آخر سوى دعمه و الإيمان بموهبته.

حصل أنس على بكالوريا في العلوم ثم درس التدبير والتسويق لكن حبه للحياة و عشقه للمغامرة والحركة لم تسعه جدران المدرسة وأحلامه تخطت الرغبة في الحصول على وظيفة قارة في مكتب طيلة النهار فقرر ملاحقة حلمه رغم أن البعض اعتبر خطوته هذه ضربا من الجنون.

بدايات مسيرته الإحترافية

أنس بقالي

نظرا لإنعدام الأندية المهتمة بهذه الرياضة بالمغرب، لاحق بقالي حلمه وشغفه بدولة الإمارات بالتحديد في مدينة دبي الساحرة وبدأ مسيرته المهنية كمدرب داخلي للقفز بالمظلات وعضو في فريق الرابطة الدولية للطيران (IBA). هنا انتشلته أيادي مدربه أو والده الروحي كما يحب مناداته الحاصل على بطولة العالم 15 مرة ،كان قدوته والمرشد الذي وضعه على السكة الصحيحة والشخص الذي ساهم في تفجير بركان الموهبة لديه ، بعد سنة ونصف انضم إلى فريق Skydive Dubai الذي يعتبر أفضل وأبرز نادي للقفز بالمظلات في العالم وهنا احترف القفز الحر وأصبح مدرب طيران حر و محترفا في القفز بالمظلات.

الإنجازات والألقاب التي حصدها

في رصيد البطل المغربي أنس الآن ما يزيد عن 8000 قفزة، شارك في تحطيم سبعة أرقام قياسية عالمية من بينهمأكبر علم يطير فوق سلسلة جبال الهملاياالذي أهداه للمغاربة بمناسبة الإحتفال بذكرى المسيرة الخضراء ثمأعلى قفزة بعلم المغربإضافة إلىأعلى قفزة من منطاد هوائيالتي دخلت موسوعة غينس للأرقام القياسية ثم مشاركته فيأكبر قفزة جماعية بالمظلاتبشيكاغو والتي شارك بها 164 مضلي من جميع أنحاء العالم كان أنس العربي الوحيد بينهم.

لاحق البقالي حلمه وشغفه بدولة الإمارات التي تلقى فيها الدعم والتأطير الذي ساعده في بناء مسيرة إحترافية حافلة بالألقاب، وعن الإحساس الذي يعيشه كل يوم محلقا في السماء وصفه بقالي قائلابعد قفزك من الطائرة بغض النظر عن نوعية المشاكل التي تواجهها سواء كانت مشاكل عائلية، مالية أو صحية، لا شيء يهم في تلك اللحظة لأنك ببساطة تستسلم للإحساس بالمتعة والحرية المطلقة وتشعر بالأدرينالين يتدفق في شرايينك، وهذا ما يجعل قفزة واحدة غير كافية أبدا” .

كيف تصبح Skydiver ؟

أنس بقالي

لتمارس هذه الرياضة بشكل احترافي عليك اجتياز دورة تدعى AFF (السقوط الحر المتسارع) وهي عبارة عن 8 قفزات كحد أدنى مع مدربين يمسكانك من كلا الجانبين، وعليك القيام بأشياء معينة في كل قفزة من أجل الإنتقال إلى المرحلة التالية.

كشف أنس في إحدى مقابلاته أنه بصدد التخطيط لمشاريع تقرب شباب المجتمع العربي أكثر من هذه الرياضة لأنه غالبا ما يجد نفسه العربي الوحيد في التظاهرات و المسابقات المهتمة بالطيران الحر والقفز بالمظلات. ثم أردف قائلاكل واحد منا خلق بميزة تميزه عن باقي أبناء جنسه، مهمة كل واحد منا هي البحث عن ميزته والإيمان بموهبته و السعي وراء إبرازها وصقلها، صحيح أنك ستصادف أشخاصا سلبيين لكن إياك أن تتوقف عن ملاحقة حلمك واعمل جاهدا لأن نجاحك سيثبت لهم أنك على صواب منذ البداية

ابحث عن ميزتك ولاحق حلمك ولاترسم لنفسك حدودا حتى في السماء