Skip to content Skip to footer

تخلت عنها والدتها، ورفضتها 20 عائلة لأنها مختلفة .. قبل أن يتبنها هذا الرجل

صفاء عبد العزيز

تبنى لوكا تربانيز من مدينة نابولي الإيطالية، الطفلة الصغيرة ألبا عندما كان عمرها 13 يومًا فقط بعد أن تخلت عنها والدتها للتبني بسبب إصابتها بمتلازمة داون.

يقول لوكا أنه قرر تبني ألبا بعد رفضها من قِبل 20 عائلة، فقط لأنها مختلفة، بمجرد أن قابلها لوكا للمرة الأولى عرف أنها ابنته على الفور.

في يوليو 2017 استطاع الحصول على حضانة الفتاة الضعيفة التي غيرت حياته للأبد.

وقال لوكا لبي بي سي: منذ أن كنت في الرابعة عشرة من عمري، تطوعت لمساعدة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، لذلك شعرت أن لدي المعرفة والخبرة الكافية لأقدم على خطوة كهذه”.

ثم أضاف أنه عندما حملها لأول مرة بين ذراعيه، انتابه شعور غريب وعلم أنه لن يترك يدها مجددا، أراد أن يعتني بها وفي المقابل كانت تعتني به هي الأخرى وتأنسه في وحدته. 

كانت هذه هي المرة الأولى التي أحمل فيها مولودًا جديدًا، قبل تلك اللحظة كنت خائفا، لكن عندما حملت ألبا لأول مرة علمت أنني مستعد لأكون والدها وأسرتها كاملة.

 بدأ لوكا مؤخرًا بتوثيق رحلته في تربية ابنته وتجربته كوالد عازب وقام بالفعل بتجميع أكثر من 130000 متابع على منصة أنستغرام. 

يقول لوكا أن ألبا أحدثت ثورة في حياته بحيث أصبح كل شيء يتمحور حولها وأضاف: “لقد جلبت لي السعادة والشعور بالوفاء، أنا جد فخور كوني والدها”. 

وأثناء إحدى مقابلاته الإذاعية أوضح أيضًا أن تجربته خاصة لأنها تدمر الصور النمطية عن الأبوة والدين والأسرة.