Skip to content Skip to footer

تجمع هذه الطفلة ذات 7 سنوات المال لتساعدة زملائها الذين لا يستطيعون شراء وجبة غداء في المدرسة

صفاء عبد العزيز

في عمر 7 سنوات، أحدث ايمونجي مانلي  فرقًا في حياة الشباب، في 5 سنوات فقط  كتبت كتابًا حول اكتسابها ثقة ذاتية إيجابية بعد أن جعلها بعض الأطفال تشعر بالسوء حيال مظهرهم.

وهي الآن في السابعة من عمرها، تساعد زملائها الذين لا يستطيعون تحمل ثمن وجبات الغداء في المدرسة، كما أن نداءها انتشر حول البلاد.

معا يمكننا إحداث فرق. . لا يوجد مبلغ صغير 

لاحظت طالبة الصف الثاني من مقاطعة تشارلز بولاية ماريلاند بعض زملائها في الفصل يتناولون ساندويتش بارد، بينما كان الآخرون يستمتعون بوجبة لذيذة ساخنة. 

رأيت بعض الأطفال يأكلون فقط ساندويتش جبنة، هكذا قالت ايمونجي لشبكة ان بي سي في واشنطن.

عندها تساءلت لماذا الأطفال الذين يعانون من عجز في توفير أكثر من 25 دولارًا لا يمكنهم تناول وجبة غداء ساخنة، فأخذت المبادرة وفكرت في مساعدتهم . 

قررت الطفلة البالغة من العمر 7 سنوات أن تفعل شيئًا حيال ذلك وأطلقت حملة لجمع التبرعات على فايسبوك بهدف جمع 800 دولار، لتتجاوز هذا الرقم وتصل إلى 1005 دولار، فيما حصلت حاليًا على 4000 دولار تقريبًا في أقل من أسبوع.

من الرائع حقًا أن ترى طالبا لا يتجاوز 7 سنوات يشارك في مبادرة لمساعدة زملائه والتأثير على الطلاب الآخرين في المدرسة، هذا ما قاله مدير مدرسة لشبكة أن بي سي في واشنطن.

وبعد جمع التبرعات نشرت على صفحتها بفايسبوك:

شكرا لكل من ساعدني وشارك منشوري، تحية لأفضل مدير على الإطلاق، أنا سعيدة بمساعدة الكثير من الطلاب، لا يزال يبدو وكأنه حلم، جدتي كارين ستكون فخورة بي.

بفضل التبرعات التي جمعتها ايمونجي، يحصل الآن حوالي 100 طفل من بين 500 طالب على وجبات غداء بديلة.

في عمر 7 سنوات فقط ألهمت ايمونجي الكثير من الناس وحققت أشياء عظيمة يغفل عنها بعض الناس طيلة حياتهم.