Skip to content Skip to footer

بعد يأسه، شاب مغربي يحاول سرقة بنك لعلاج والده المصاب بالسرطان

صفاء عبد العزيز

اهتزت مدينة طنجة يوم 16 أبريل الجاري على محاولة سرقة إحدى الوكالات البنكية التابعة لBMCE، حيث ﻗﺎﻡ شاب في مقتبل العمر ﺑﻤﺤﺎﻭﻟﺔ ﺳﺮﻗﺔ البنك ﺑﻮﺟﻪ ﻣﻜﺸﻮﻑ و ﺃﺷﻬﺮ سلاحه الأبيض ﻓﻲ ﻭﺟﻪ الموظفين ثم ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺪﻩ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﺎﻟﻲ، لكن محاولته للهرب باءت بالفشل لأن أحد العاملين نجح في اغلاق الباب والاتصال بالشرطة.

قامت العناصر الأمنية بعد ذلك بتطويق ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭألقت ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺍﻟﺬي ﺳﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﺩﻭﻥ ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ كما هو واضح في الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي.

ﺃﻋﻄﻰ ﺍﻟﻮﻛﻴﻞ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﻟﺪﻯ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺍﻻﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ يوم ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ الماضي ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺈﻳﺪﺍﻉ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﺑﻄﻨﺠﺔ، ﻭﺗﻢ تحديد ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺃﻭﻝ ﺟﻠﺴﺔ ﻳﻮﻡ 25 أﺑﺮﻳﻞ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ.

ﻟﻘﻲ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺗﻌﺎﻃﻔﺎ ﻭﺍﺳﻌﺎ ﻣﻦ ﺭﻭﺍﺩ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ الإﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺪﺍﻓﻊ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ وراء محاولته للسرقة ﻭﺍﻟﻤﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﻭﺍﻟﺪﻩ طريح الفراش نتيجة معاناته مع سرﻃﺎﻥ الأمعاء، والذي تدهورت حالته إثر عدم حصوله على الدواء الذي تبلغ قيمته 38400 درهم للعلبة الواحدة، مبلغ لا يمكن للأسرة أن توفره أبدا في ظل وضعيتهم الإجتماعية الهشة.

وفي لقاء لوالدته مع إحدى الصحف المحلية صرحت أن فلذة كبدها لم يقدم يوما على إرتكاب أي فعل شنيع فما بالك بجريمة سرقة، وأردفت قائلة أن اخر جملة جاءت على لسانه كانت ” لا تبكي يا أمي هنا سجن وهناك سجن” جملة تلخص مرحلة الوصول لأقصى مراحل الخيبة و فقدان الأمل، حيث يستسلم الإنسان لعجزه وتصبح حياته كالسجن بدون قضبان أو سجان.

لاقت قصة الشاب تفاعلا واسعا، وﻃﺎﻟﺐ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺸﻄﺎء ﺗﻤﺘﻴﻊ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺑﻈﺮﻭﻑ التخفيف مراعاة لوضعية أسرته، وقام البعض الآخر بإنشاء حساب بنكي لجمع التبرعات من أجل مساعدة والد الشاب بينما لا يزال ابنه رهن الإعتقال.