Skip to content Skip to footer

خسر 136 كيلوغراما من وزنه بسبب زوجته

طارق الحجام

ها هو ذا الإلهام لمن يتوقون إلى تحقيق حياة صحية مشرقة.

حفلة الزواج هي ليلة العمر المنتظرة عند أغلب الناس، فبمجرد قبول العرض، تتلاشى الإثارة ويستقر الحماس ليبدأ الاستعداد إلى الحياة القادمة بكامل المسؤولية والقوة، والأمر لا يقتصر على تنظم قاعة الزفاف ودعوة الأعزاء، بل أن يظهر العروسان بأبهى طلة.

قصة خسارة 136 كيلوغراما:

بالنسبة إلى جون ألير البالغ 29 عام، كانت موافقة محبوبته منذ طفولته على الارتباط به نقطة تحول مفصلية في حياته، فقد أدى حماسه إلى خسارة 136 كيلوغراما !! لقد أحبته كما هو ، لا لشكله ولا لماله ولا لجاهه ونسبه، بل لروحه وذاته، وكانت مستعدة للارتباط به حتى مع جسده الذي يزن 244 كيلوغراما.

كان السبب وراء سمنة جون المفرطة هو الضغوطات النفسية التي عاشها، فقد كانت صدمة طلاق والداه ، ثم وفاة والده بعد عدة أعوام قاهرًا إلى الحد الذي جعله يتناول كميات كبيرة من الطعام للترويح عن نفسه ، حتى ظل وزنه في ازدياد، وكان يحتاج إلى استخدام ميزان تجاري في محلات اللحوم لقياس وزنه.

حين وافقت محبوبته كايلا على الزواج به في بداية عام 2016، شعر أن الدنيا قد فتحت له آفاقها ، صار يمشي من ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع ، وفعلًا ، بحلول يوم الزفاف أتم خسارة 9 كيلوغراما من وزنه ، لكنه بقي على دراية أنه لم يصل إلى الوزن المرجو بعد.

قال جون لصحيفة NewYork :

أتذكر المرات الذي نظرت فيها إلى المرآة وشعرت أني لم أعد بشريًا.

ولأسباب معينة، اضطر جون إلى ترك وظيفته والانتقال إلى ولاية أخرى، لكن بدلًا من إيجاد وظيفة جديدة، قرر أن تصبح خسارة الوزن هي شغله الشاغل، واتباع أنظمة غذائية صحية.

عبر جون عن شعوره بالمسؤولية تجاه كايلا قائلًا أنه من الصعب التفكير بضمير حي بحجم الصعوبات التي قد تحتل حياته وحياة زوجته إذا بقي بهذا الوزن .أضاف أيضًا أن أكثر المواقف التي أثرت به هو عدم قدرته على الانحناء لربط حذائه ، ومنظر ربطة العنق الذي بدا غريبًا عليه.

استمر جون باتباع نظام غذاء صحي، وابتعد بشكل تام عن تناول الوجبات السريعة حتى حقق خسارة 136 كيلوغراما. يعيش الزوجان الآن في اليابان، وما زال جون محافظًا على نمط حياته الرائع، ويتمتع بصحة ممتازة.