Skip to content Skip to footer

برطمان السعادة : هل يمكن لأي إناء أن يكون مصدرا للسعادة؟

طارق الحجام

برطمان سعادة ؟!

هل يمكن أن نضع شيء من السعادة في إناء ونقوم بتوزيعه على الناس لنعطيهم بعض القوة والحافز والأمل؟

نعم..فقد أستطاعت الفتاة المصرية (هدير سليمان) البالغة من العمر خمسة وعشرون عاماً أن تدون كلماتها الساحرة والمحفزة وتضعها في وعاء من الزجاج الأنيق أو كما يسمى في مصر (برطمان) تقوم ببيعه وتوزيعه على المكتبات داخل مصر وخارجها لتنشر الأمل والتفاؤل وحب الحياة بين الناس على طريقتها الخاصة.

تحيا الأفكار الخلاقة بمبادرة لكنها تدوم بالتعاون:

بمساعدة فريق عمل كبير قامت بتكوينه تدريجياً.. أنتجت (هدير) ما يسمى بــ( برطمان السعادة ).. فعندما تجد نفسك مكتئباً أو في مزاج سيئ كل ما عليك فعله أن تختار لفافة من اللفافات الورقية الموجودة بداخل هذا الوعاء السحري لترى ماذا يقول لك وعاء السعادة في هذا اليوم ودائماً ما تكون كلماتٍ تحفيزية رقيقة تمس القلب وتضفي الهدوء على النفس.

مهد الفكرة:

كانت فكرتها في البداية تحفيز الناس ونشر العلم والمعرفه التي حصلت عليها هي وأصدقائها لمساعدة الغير برسائل تزيد لديهم الثقة بالله تعالى والنفس البشرية لتدفعهم للأمام.. وكان على كل من يأخذ ورقة من الوعاء أن يضع جنيه مصري واحد مكانها ثم تقوم بتجميع المبالغ لصالح مشاريعها الخيرية ومساعدة الأخرين في أعمالهم الخيرية أيضاً.

الخير يدوم ولا يفنى:

بعد نجاح هذا المشروع واستجابة الناس وحبهم له.. فكرت (هدير) في تنمية مشروعها وجعله منتجاً يباع ويقدم كهدية تضفي السعادة على الناس وتكون سبباً في تفاؤلهم وتحسين نظرتهم للحياة.. حتى خرج إلى النور المنتج النهائي وهو (برطمان السعادة) الذي أنتشرت فكرته بسرعه وزاد عدد الراغبين به.. حتى أنه يوزع الأن في بعض الدول العربية المجاورة وقامت بتحديد نسبة من ثمنه للأعمال الخيرية.

إلهام بكل اللغات:

لم تكتفي (هدير سليمان) ولكنها نتيجة لنجاح المشروع وطلب المتابعين لها على (تويتر) و(الفيس بوك) بعمل ترجمة للغات أخرى غير العربية حيث قررت إنشاء فريق ترجمة للغة الإنجليزية والفرنسية ليكون (برطمان السعادة) ملهماً للجميع وفي أي مكان.

ويبقى السؤال:

كانت فكرتها رائدةً لنشر الحب والسلام النفسي للآخرين عندما تذكرهم بكلماتٍ من الأثر أو جمل بها الكثير من الحكمة والتحفيز الذاتي ولكن يبقى السؤال.. هل من الممكن أن نبني يومنا أو نستمد سعادة هذا اليوم من مجرد رسالة نختارها بشكل عشوائي؟

أعتقد: نعم جداً.. فأنا شخصياً سيبدأ يومي بداية رائعة عندما أفتح لفافة في الصباح وأجد فيها مثلاً:

كل يوم لديك موعد مع السعادة فتذكر موعدك وكن سعيداً