Skip to content Skip to footer

انتبه! في هذا البلد يعتبر نعت رجل بـ”الأصلع” يعد “تحرشاً جنسياً”

غيتة بنيس

صرحت محكمة بريطانية مختصة بقضايا العمل، بأن وصف رجل بالـ”أصلع” في مقر العمل يعتبر تحرشاً جنسياً، وفقاً لما نشره موقع Business Insider الأمريكي.

إذ إعتبرت المحكمة أن الإشارة إلى تساقط شعر الرجل شكل من أشكال التحرش الجنسي، بالرغم من كونها مشكلة منتشرة بكثرة بين الرجال وبالتالي أقرت أنها “مرتبطة بالجنس”.

فيما استشهدت المحكمة بحُكم يعود لعام 1995 يقضي بأن سيدة تعرضت للتمييز الجنسي بسبب تعليقات مديرها على حجم ثدييها، إذ كان مثالا نادر لدعوى ارتبطت فيها التعليقات على تساقط الشعر بالتحرش الجنسي ارتباطاً مباشراً، صدر عن محكمة خاصة بقضايا العمل “Employment Tribunal”.

تتكون هذه المحاكم التي تعتمدها المملكة المتحدة كنظام لحل المشكلات بين الموظفين وأرباب العمل من لجنة هيئات قضائية مستقلة يرأسها قاضٍ واحد.

رفع هذه القضية “أنتوني فين”، الذي عمل في شركة “The British Bung Company” لمدة 24 عاماً تقريباً، واتهم “فين” مديره، “جيمي كينغ”، بمضايقته واستشهد بحادثة زعم وقوعها عام 2019 وصفه خلالها المدير بأنه “عجوز” و”أصلع” و التفظ بكلام ناب.

وجاء في الحكم:

“هذه لغة مهينة، ورغم أننا وجدنا أنها شائعة في هذا المصنع الواقع في غرب يوركشاير، فحُكمنا أن كينغ تجاوز الحد بشخصنة تعليقاته على مظهر المدعي”.

وقال “فين” في شكواه إن الشركة المتخصصة في صنع أغطية زجاجات الجعة، “فصلته تعسفياً” عام 2021. ورغم أن “فين” نجح في بعض مزاعمه بخصوص الفصل التعسفي والتحرش الجنسي، قررت المحكمة أن سلوكه قد ساهم في فصله ولم تصدّق ادعاءاته بأنه واجه مضايقات بسبب سنه أيضاً، الذي كان يتجاوز مديره بـ30 عاماً.

وجاء في الحكم أن تعويض العامل سيُحدَّد في تاريخ لاحق. ويُذكر أن الحد الأقصى للتعويضات الذي تستطيع المحكمة منحه في دعاوى التحرش الجنسي يتراوح بين حوالي 30 ألف دولار وما يزيد قليلاً عن 50 ألف دولار، وفقاً لمنظمة Citizens Advice البريطانية التي تساعد الموظفين في تقديم شكاوى العمل.