Skip to content Skip to footer

الشرطة الأمريكية تطالب المجرمين بـتأجيل جرائمهم حتى انتهاء موجة الحــر

طارق الحجام

على اعتبار أن ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير طبيعي أول مشكلة من المشكلات الناجمة عن الاحتباس الحراري، فقد اضطرت الكثير من الدول إلى اتخاذ إجراءات احترازية في سبيل الوقاية من ضرر الحرارة على ضغط الدم لدى الإنسان والتبعات الناجمة عنه. إحدى هذه الدول كانت أميركا.

يعد ما حدث في أميركا من أكثر الأمور غرابة لعام 2019،

وربما يعد أيضًا سابقة في التاريخ لم تحدث من قبل. إلا أن الشرطة في ولاية «ماساتشوستس» الواقعة شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية، كان لها شرف المبادرة بهذا الأمر.

وذلك بعد أن ناشدت المجرمين في مختلف أرجاء الولاية بأن يقوموا بـ«تأجيل» ارتكاب جرائمهم الخارجة عن القانون، إلى ما بعد انتهاء «موجة الحرّ» التي تضرب البلاد حاليًا، وقد تم ذلك من خلال إرسال رسائل تحذيرية تحتوي على عدد من الإرشادات حول موجات الحر لما يقارب 93 مليون مواطن أمريكي في عطلة نهاية الأسبوع.

وتابعت الشبكة الإخبارية الأمريكية، أن عددًا من إدرات الشرطة في الولاية، جاءت رسالتها على هيئة طلب «خدمة صغيرة» من الشعب، ومن المجرمين تحديدًا، مضمونها أن يخففوا على عناصر الشرطة تكبد مشقة العمل خلال النهار في أوج الحرارة لمكافحة أي «نشاط إجرامي»، وأن يقوم المجرمون بتأجيل ارتكاب جرائمهم حتى تنتهي موجة الحر.

وفي بيان أصدرته إدارة شرطة ضاحية «برينتري»، إحدى ضواحي مدينة «نيوإنجلاند» في مقاطعة «نورفولك» في ولاية «ماساتشوستس» قالت فيه:

إن هذا الإجراء الاحترازي بسبب الحرارة الشديدة. نطلب من جميع المجرمين، ومن أي شخص يفكر بالقيام بأي نشاط يخترق القانون، أن يقوم بتأجيل ما ينوِ فعله حتى يوم الاثنين القادم، عند انتهاء موجة الحر.

وأضافت إدارة «برينتري» عبر البيان الذي نشرته على صفحتها الشخصية عبر موقع «فيسبوك» أنه:

سيكون الجو حارقًا للغاية. وممارسة النشاط الإجرامي في هذه الحرارة الشديدة خطير جدًا

. وناشدت المواطنين والمجرمين بالبقاء في منازلهم والاستمتاع بنسيم المكيفات العليل.

وبدورها، كان لإدارة شرطة «مالدن» في مقاطعة «ميدلسيكس»، موقف حازم ضد النشاطات الإجرامية في المدينة خلال هذا الطقس الحار. وقالت: ” تم تعليق جميع الأنشطة التي تخترق القانون حتى إشعار آخر بسبب حالة الطقس.