Skip to content Skip to footer

الأمير وليام يكسر البروتوكول الملكي لأخذ سيلفي مع إحدى معجباته

صفاء عبد العزيز

بعد انسحاب الأمير هاري وزوجته ميغان من الحياة الملكية، يتبادر إلى ذهننا أن البروتوكول الملكي للأسرة المالكة قاسي بعض الشيء، وهذا يجعلنا في حيرة من أمرنا حول سلوك أفراد العائلة الملكية وتصرفاتهم التي يجب أن تكون خالية تماما من العفوية والبساطة والأخطاء.

لكن في حقيقة الأمر فهم بشر في الأخير، يحبون ويخطئون إلا أن البروتوكول الملكي يجعلهم في الغالب يبدون بعيدين جدا عن الحياة التي نعيشها نحن.

كونك ملكًا لا يتعلق فقط بالتنقل في الطائرات الخاصة إلى وجهات غريبة وارتداء مجوهرات ثمينة، فهم ملزمون أيضا باتباع قائمة من القواعد بدءا بعدم السماح لهم بمناقشة السياسة في الأماكن العامة إلى اتباع قواعد صارمة في اللباس والقائمة طويلة… 

غير مسموح في هذه القائمة بأخذ صور سيلفي أو المشاركة فيها لكن الأمير وليام قرر أن يكسر هذا البروتوكول ويثبت للناس أنه إنسان قبل أن يكون من أفراد العائلة الملكية. 

التقى دوق كامبريدج البالغ من العمر 37 عاما بالرياضية المجنونة جنيفر مالون خلال جولة في أيرلندا، فسلمته باقة من أزهار النرجس البري وطلبت منه أن يعطيها لدوقة كامبريدج.

ثم وافق على أخذ صورة شخصية معها، مما أسعد الفتاة كثيرا فشاركت جنيفر اللقطات على تويتر مع عبارة “رجل لطيف حقًا” وحصدت الصور آلاف الإعجابات. 

علق أحدهم: 

جنيفر سيدة شابة رائعة وجميلة، من الواضح أن حتى الأمير وليام لم يستطع الإنتظار لالتقاط صورة شخصية معك !! أنت جميلة جدا. 

وقال آخر:

صور جميلة جنيفر، انا موافق وليام لطيف وودود وأنيق، إنه رجل طيب. 

 

بينما كتب آخر:

صور رائعة وجميلة، إنه محظوظ بمقابلتك. 

جنيفر ليست جديدة في عالم التقاط صور سيلفي رفقة المشاهير، في العام الماضي التقطت صورة شخصية مع النجم السينمائي الأسترالي هيو جاكمان الذي شارك الصورة مرفقة بتعليق قال فيه: أهلا جنيفر، شكرا جزيلا لإلتقاط صورة معي، أنت رائعة كل الحب. 

لم تفارق الإبتسامة وجه الزوجان الملكيان أبداً، بحيث أمضيا ثلاثة أيام في جولة في هذا البلد الجميل، وفي اليوم الأخير من زيارتهم  قاموا بمشاركة صورة لهما مع تعليق باللغة الإنجليزية والأيرلندية جاء فيه: شكرًا لجميع الأشخاص الرائعين الذين قابلناهم في أيرلندا.