اضطراب ثنائي القطب..مرض قد يقودك للانتحار، إليك أبرز أعراضه


اضطراب ثنائي القطب

اضطراب ثنائي القطب هو حالة يعاني خلالها الشخص المصاب من تقلبات شديدة في المزاج والتفكير والسلوك ويعجز عن أداء المهام اليومية، إذ يعيش المصاب أوقاتا عصيبة وقد يمرّ بمواقف خطيرة، لكن الأسوأ أنه لا يدرك سبب تلك التقلبات.

فما هو اضطراب ثنائي القطب ؟ وكيف يشعر المصاب به؟

اضطراب ثنائي القطب هو اضطراب في المزاج يمكن أن يسبب تقلبات مزاجية شديدة، وذلك وفقا للمكتبة الوطنية للصحة في الولايات المتحدة الأميركية.

 ووفقا لموقع “our world in data“عانى حوالي 46 مليون شخص في عام 2017 من اضطراب ثنائي القطب.

كيف يشعر مصاب اضطراب ثنائي القطب ؟

في بعض الأحيان قد يشعر المصاب باضطراب ثنائي القطب بالارتياح أو البهجة أو الانفعال أو النشاط، وهذا ما يسمى “نوبة هوس” (manic episode). وفي أحيان أخرى قد يشعر بالإحباط أو الحزن أو اللامبالاة أو اليأس، وهذا ما يسمى نوبة اكتئاب (depressive episode).

كما قد يكون لدى المصاب كل من أعراض الهوس والاكتئاب معا، وهذه تسمى نوبة مختلطة (mixed episode).

إلى جانب تقلب المزاج، يتسبب اضطراب ثنائي القطب في تغيرات في السلوك ومستويات الطاقة ومستويات النشاط.

ومن المهم علاج اضطراب ثنائي القطب؛ فهو يؤثر على حياة المصاب. ووفقا لدراسة في مجلة “يسيكياتريا دانوبينا” (Psychiatria Danubina) فإن التقديرات تشير إلى أن 25 إلى 50% من مرضى الاضطراب ثنائي القطب سيحاولون الانتحار مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم.

 ما هي أسباب اضطراب ثنائي القطب ؟

السبب الدقيق للاضطراب ثنائي القطب غير معروف، ومن المحتمل أن تلعب عدة عوامل دورا في حدوث هذا الاضطراب، وتشمل الوراثة، وبنية الدماغ ووظيفته، والبيئة.

أنت أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب ثنائي القطب إذا كان لديك قريب مصاب به. قد يؤدي التعرض للصدمات أو الأحداث الحياتية المجهدة إلى زيادة هذه المخاطر بشكل أكبر.

ما هي أعراض اضطراب ثنائي القطب؟

من الناحية العاطفية:

  •  شعور لا ينتهي بالتعاسة.
  •  فقدان الاهتمام بالأشياء.
  •  عدم القابلية للاستمتاع بالأشياء. الشعور بعدم الاستقرار بدنيا مع التحفز الدائم.
  •  فقدان الثقة بالنفس.
  •  الشعور باليأس وعدم الجدوى وفقدان القابلية على فعل الأشياء.
  • توتر عصبي أكثر من الحد الطبيعي.
  •  التفكير بالانتحار.

من ناحية التفكير:

  • عدم القابلية على اتخاذ حتى القرارات البسيطة.
  • عدم التركيز.

من الناحية البدنية:

  •  فقدان الشهية وفقدان الوزن.
  •  اضطراب النوم.
  •  النهوض مبكرا عن المعتاد.
  •  الشعور بالتعب.
  •  الإمساك.
  •  فقدان الرغبة الجنسية.

من ناحية السلوك:

  •  عدم القابلية للبدء بالإعمال أو إنهائها.
  •  كثرة البكاء أو الشعور بالرغبة بالبكاء وعدم القدرة على ذلك.
  •  الابتعاد عن الاتصال بالناس.

ما علاجات الاضطراب ثنائي القطب؟

العلاج المعرفي السلوكي

 يتم التركيز من خلاله على المعتقدات والأفكار السلبية التي تراود الشخص وإحلالها بأفكار ومشاعر أكثر إيجابية مع تحديد المحفزات التي تعمل على استثارة نوبات الاكتئاب أو الهوس لدى المريض لتجنبها، مع وضع استراتيجية فعالة للتكيف مع الضغوط والتعايش مع المواقف التي تؤثر على المريض وتحول دون تحس حالته.

العلاج النفسي

العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT)، وهو إجراء لتحفيز الدماغ يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض. ويستخدم غالبا العلاج بالصدمات الكهربائية للاضطراب ثنائي القطب الحاد الذي لا يتحسن مع العلاجات الأخرى.

قد تساعد ممارسة التمارين الهوائية بانتظام في علاج الاكتئاب والقلق وصعوبة النوم.

الأدوية

يمكن أن تساعد الأدوية في السيطرة على أعراض الاضطراب ثنائي القطب. ويحتاج بعض الناس إلى تناول أكثر من دواء، ومن المهم أن تتناول دواءك باستمرار، ولا تتوقف عن تناوله من دون التحدث أولا مع الطبيب.

 

ملحوظة :

نحن لسنا أطباء، يؤكد فريق “librabuzz” على أهمّية مراجعة طبيب مختص.

 

شارك مع أصدقائك

Ghita Bennis