Skip to content Skip to footer

اشتم هذا الطفل رائحة شيء غريب في الحافلة المدرسية، فاتصل بالشرطة وأنقذ حياة زملائه. 

صفاء عبد العزيز

ركب تروي لونا الذي يدرس في الصف الخامس باص المدرسة للعودة إلى المنزل، لكنه لاحظ شيئا غريبا حول سائقة الحافلة.

دقة الملاحظة وشجاعة تروي الذي يبلغ من العمر عشر سنوات ساهمت في إنقاذ زملائه الطلاب من موقف يهدد حياتهم.

لاحظ تروي أن هناك رائحة غريبة قادمة من سائقة الحافلة، فراقب طالب كاليفورنيا عن كثب السائقة، وعندما شعر بالقلق من قيادتها، اتصل على الفور برقم الطوارئ 911 ليتم إيقاف السائقة.

عندما تخطت السائقة منعطفًا وانطلقت على الطريق السريع، علم تروي أن هناك شيء ما غير صحيح، فقرر التصرف على الفور. 

بعد أن اتصل الصبي الذكي برقم الطوارئ، كان هناك ضباط لإلقاء القبض على السائقة في محطتها التالية.

يقول تروي:

أحسست أن هناك شيئ ما ليس على ما يرم، فأجريت المكالمة واتصلت بالشرطة

ثم أكمل:

كان أصدقائي يحاولون إقناعي بالتراجع، لكنني لم أهتم وشعرت أنني على صواب لذلك أجريت المكالمة.

أوقفت الشرطة السائقة التي كانت مسؤولة عن حوالي 30 طفلاً على متن الحافلة والذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 10 سنوات، بعد أن فشلت في اختبار الرصانة.

بعد إنتهاء التحقيق، وجهت إليها تهمة القيادة تحت تأثير مادة خاضعة للرقابة وتعريض حياة الأطفال للخطر. 

على الرغم من محاولات أصدقائه في حثه على التراجع بحجة أن ليس هناك أي شيء يدعو للقلق، وثق تروي في حدسه وفعل الشيء الصحيح وأنقذ بذلك حياة 30 طفلاً كانوا معرضين للخطر، من المهم للغاية أن تعرف متى تتخذ خطوة بعيداً عن أراء الآخرين.

يا له من بطل!

فيديو من المصدر: