Skip to content Skip to footer

احترقت الأمازون والسبب إسراف البشر في أكل اللحوم

طارق الحجام

ورد عن قناة (CNN):

– في حين أن الحرائق الهائلة التي اندلعت في غابات الأمازون المطرية قد تشكل “أزمة دولية”، إلا أنها بالكاد تمثل حادثًا.

تم وضع الحق في الغالبية العظمى من الحرائق على عاتق الحطابين ومربي الماشية، ويقال أن هدفهم هو تأمين الأرض للماشية.

من المتضح هذه الممارسات بازدياد ملاحظ بتشجيع من Jair Bolsonaro، الرئيس الشعبي المؤيد لقطاع الأعمال في البرازيل، والذي يدعمه ما يسمى بـ “تجمع اللحم البقري” في البلاد.

على الرغم من أن هذا الأمر قد يكون من الأمور المعتادة بالنسبة لمالكي مزارع لحوم البقر في البرازيل، إلا أن بقية العالم يضج رعبًا.

لذلك؛ بالنسبة لأولئك الذين يتساءلون كيف يمكنهم المساعدة في إنقاذ الغابات المطرية، والمعروفة باسم “رئة الكوكب” لإنتاج حوالي 20 ٪ من الأوكسجين في العالم، قد تكون الإجابة بسيطة. تناولوا كميات أقل من اللحوم.

دعا وزير المالية ، يوم الجمعة، في بلدان الشمال الأوروبي، الاتحاد الأوروبي، إلى “مراجعة عاجلة لإمكانية منع ما هو مستورد من لحوم البقر البرازيلية من دخول البلاد.

تعد البرازيل أكبر مصدر في العالم للحوم الأبقار، حيث توفر ما يقارب 20٪ من إجمالي الصادرات العالمية.

وفقًا لوزارة الزراعة بالولايات المتحدة:

– وهو رقم قد يرتفع في السنوات القادمة.

في العام الماضي، شحنت البلاد 1.64 مليون طن من اللحم البقري – وهو أعلى معدل في التاريخ – وحققت عائدات بلغت 6.57 مليار دولار، وفقًا لجمعية مصدّري لحوم البقر البرازيلية (Abiec) ، وهي رابطة تضم أكثر من 30 شركة برازيلية لتعبئة اللحوم.

وفقا لوزارة الزراعة الأمريكية؛ كان تقدم صناعة اللحوم في البرازيل مدفوعًا جزئيًا بالطلب المباشر من دول شرق آسيا- معظمها من الصين وهونج كونج. هذان السوقان وحدهما يمثلان حوالي 44 ٪ من جميع صادرات لحوم البقر من البرازيل في عام 2018، ويمكن أن تفتح صفقة تجارية في يونيو / حزيران بين مجموعة بلدان ميركوسور في أمريكا الجنوبية والاتحاد الأوروبي المزيد من الأسواق أمام صناعة اللحوم المعبأة في البرازيل.

بمجرد تنفيذ الصفقة ؛ سترفع ضريبة بنسبة 20٪ على واردات لحوم البقر إلى الاتحاد الأوروبي. لكن يوم الجمعة، قالت إيرلندا أنها مستعدة لإيقاف الصفقة ما لم تتخذ البرازيل إجراءات بشأن الأمازون.

في بيان وصف رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار محاولة بولسونارو “Orewellian” لإلقاء اللوم على الحرائق على المجموعات البيئية. وقال فارادكار أن إيرلندا ستراقب الإجراءات البيئية في البرازيل لتحديد ما إذا كانت ستحظر صفقة ميركوسور ، التي تبعد عامين.

وأضاف أنه لا يمكن الطلب من المزارعين الإيرلنديين والأوروبيين استخدام عدد أقل من مبيدات الآفات واحترام التنوع البيولوجي عند عقد صفقات تجارية مع دول لا تخضع “لمعايير بيئية مناسبة للعمالة والمنتجات”.

بصفقة أو بدون صفقة، من المتوقع أن تبقى صناعة لحوم الأبقار في البرازيل في توسع، مدعومة بالموارد الطبيعية، وتوافر الأراضي العشبية وفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD