Skip to content Skip to footer

أنقذ هذاالرجل أزيد من 1000 كلب من الموت المحقق وأعاد لهم الحياة. 

صفاء عبد العزيز

إن الرفق بالحيوان من أكثر الأشياء إنسانية على الإطلاق، وما أكثر القصص التي تحكي موقف أشخاص سخروا حياتهم للإهتمام بالحيوانات التي تحتاج الرعاية، لكن قلة من اولائك الأشخاص فقط من تستطيع منافسة ساشا بيسيتش.

على مدى السنوات العشر الماضية، قاده حب الكلاب لإنقاذ أكثر من 1100 جرو في نيس بصربيا، إنه ساشا بيستيش الصربي الذي أنشأ مأوى خاص بكلاب الشوارع التي تبحث عن ملاذ آمن. 

تتلخص مهمة المنظمة التي أسسها ساشا في إنقاذ أكبر عدد ممكن من الكلاب من ظروف العيش القاسية في الشارع، وكذا رعاية العديد من الحيوانات الأليفة التي عانت من سوء المعاملة وتركت لتموت في الشارع. 

يصل المقيمون إلى مأوى ساشا النموذجي بعظام مكسورة وانعدام تام للثقة في البشر والقليل من الإرادة للبقاء على قيد الحياة، لكن على الرغم من هذه الصعوبات فإن ساشا وفريقه يبذلون قصارى جهدهم لمساعدة ضيوفهم المنهكين على الشفاء واسترجاع عافيتهم. 

منذ افتتاح مأوى ساشا في عام 2008، عثر أكثر من 400 جرو صغير على أسرة لتعتني بهم، بينما استمر في رعاية حوالي 750 آخرين.

 بينما تنتظر هذه الحيوانات الأليفة عائلات تتبناها وتأخدها لبيت جديد، يضمن الملجأ حصولهم على الطعام والرعاية البيطرية ووقت اللعب والتنشئة الاجتماعية من القائمين على رعايتهم.

إن رعاية أكثر من 750 كلبًا ليست بالمهمة السهلة ! فكل واحد يحتاج إلى حوالي 18 دولار شهريًا للحصول على الرعاية التي يحتاجونها والتي تصل إلى إجمالي 13500 دولار.

 لحسن الحظ ، تمكن الملجأ من جمع تبرعات كافية لترك أبوابه مفتوحة، بينما يبحث الملجأ دائمًا عن المزيد من الرعاة والمؤيدين فإن هدفه لا يتغير أبدًا: إنقاذ الكلاب وإيجاد منازل محبة تأويها.