أنقذت رضيعها من موت محقق بعد سقوطه في مجاري الصرف الصحي


أنقذت رضيعها من موت محقق بعد سقوطه في مجاري الصرف الصحي
أنقذت رضيعها من موت محقق بعد سقوطه في مجاري الصرف الصحي

أصيبت إيمي بليث (23 عاما)، بحالة من الذعر إثر سقوط طفلها الرضيع، في مجاري الصرف الصحي في شارع عام، لتسارع بالقفز لإنقاذه من مجرى النفايات، حدث ذلك أثناء تجول الأم مع طفلها البالغ 18 شهرا، حيث انقلب فجأة غطاء مياه الصرف، وسقط الطفل بداخل الحفرة. 

وأشارت الأم البريطانية الشابة، أن تعافيها العقلي لن يكون سهلا بعد هذه الحادثة التي  شهدت فيها على مرأى العين سقوط ابنها لمسافة 5 أقدام في مجاري الصرف الصحي، ورصدت كاميرات المراقبة الحادثة التي وقعت في مدينة تينتردن في مقاطعة “كينت” البريطانية، حيث سارعت الأم إلى القفز في البالوعة لإنقاذ رضيعها وسرعان ما انتشلته من نهر النفايات الطبيعية. 

وقالت بليث واصفة الحادثة:

” لم أستطع سماع صوته، بل أنني لم أكن أستطيع معرفة إن كان هناك أم لا، أو حتى إن كان على قيد الحياة، لم أكن أستطيع التفكير بأي شيء آخر، قفزت بالحفرة فحسب”

  و أضافت:

ثم قفزت في البالوعة، لكنها ليست كبيرة بما يكفي لكي أنحني لأمسك به، وكان علي أن أقوس جسدي نوعًا ما لأمسك به وسحبه، لإخراجه من هذه البالوعة، ولا أعرف كيف فعلت ذلك، وكان المكان عميقًا لدرجة أنني لم أستطع رؤية رأسي من الأرض، ولم أكن حتى على الأرض”. 

كما سارعت الأم بنقل ابنها إلى المستشفى حيث تم تشخيصه بارتجاج خفيف في الدماغ، كما تقدمت بشكوى للشركة المسؤولة عن معالجة مياه الصرف الصحي بالمدينة “ساوثرين واتر” مطالبة إياها بتقديم إجابات لاعتقادها بوجود خطأ في تصميم غطاء الصرف الصحي. 

وعقب متحدث باسم الشركة:

نحن على علم بوضع طفل وغطاء مياه الصرف الصحي، من الواضح أن هذا الوضع مزعج، وأرسلنا فريقنا إلى الموقع للتحقيق
في الحادثة“.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

هبة إراوي

هبة إراوي طالبة ماجستير تواصل سياسي