Skip to content Skip to footer

أصبح هذا التلميذ مليونير بفضل عمل سهل

طارق الحجام

“كنت أخبز حتى الساعة الثانية بعد منتصف الليل لأسلم الحلويات للمقاهي في الموعد، وكنت مجبرا على تحضير مقال لتسليم في المدرسة باليوم الموالي. و لكن تغير كل ذلك بسرعة كبيرة . فاليوم إن أحتاجت المقاهي لحلوياتنا يأتون لاستلامها بأنفسهم.”

بدأ مورغان شغفه في المطبخ حين كان فقط في السابعة من عمره أي في المرحلة الإبتدائية الوقت الذي يتصرف به الأطفال كالأطفال يجرون هنا و هناك و يحبون اللعب.

و لكن  بالنسبة مورغان هيبوورث كانت الأمور مختلفة بعض الشيء فبفضل برامج الطبخ التلفزية استطاع أن يعد ثلاث وجبات أساسية لعائلته بشكل يومي، وهو بعمر السابعة فقط . وكان يعشق النمطبخ الفرنسي كثيرا.

في ذلك الوقت  بدأ مورغان بصنع وبيع الحلويات بنفسه للجيران في الفناء الأمامي للمنزل واستطاع جمع ما يكفي من المال ليشتري جهاز آيباد حينها.

و استمرت ريادته في سن المراهقة المبكرة حيث قام ببناء شركة صغيرة تزود الدوناتس والكعك وقطع الحلوى للمقاهي والمطاعم.

واليوم لدي مورغان موظفين. و في سن الخامسة عشر يملك متجر الدوناتس الخاص به Bistro Morgan . وما زال يطهو بعد المدرسة و في عطلة نهاية الأسبوع و لكنه يقوم أيضا بتجهيز الفواتير و جداول البيانات و يلتقط صور منتجاته من أجل مواقع التواصل الإجتماعي.

وحين سُئل أثناء إحدى المقابلات عن سبب فتح محله الخاص أجاب مورغان:

“لم أخطط يومًا لأن يكون هذا عملي الخاص , كل ما في الأمر انني أحب أن أطهو.

حين كنت في 13 من عمري وبالظبط في شهر نوفمبر عام 2014، ذهبت لمطعم لتناول الغداء مع عائلتي.

و حصل حوار مع أصحاب المطعم فأخبرتهم أنني أطهو و عرضوا علي أن أحضر لهم بعض ما أصنعه.

ومن حينها أصبحت أزودهم بكل الحلوى الخاصة بالمقهى و البراونيز و التارتس و غيرها.

اليوم يملك مورغان متجر الحلوى الخاص به و يقوم ببيع أكثر من 10,000 قطعة دوناتس في الأسبوع و يزود أكثر من عشرين مقهى بطلباتهم من الحلوى في كل أنحاء ميلبورن و بلغت قيمة أرباحه إلى حوالي نص مليون دولار في السنة.

بعد تخرجه من المدرسة الثانوية يدير مورغان متجره و يعيش حلم حياته و يقوم بأحب شيء على قلبه و هو صنع الحلويات و غيرها مما لذ و طاب.

رغم كل الإنتقادات و محاولة التقليل من شأنه و مما يقوم به من قبل بعض أساتذته في المدرسة و عدم تشجيعه على ما يقوم به.

أثبت مورغان للجميع أنّ الأحلام تتحقق بالفعل بالمثابرة و الإستمرارية و الحب. وأنه عليك تجاهل كل من يحاول التقليل من شأن أحلامك و هدم معنوياتك إذا أردت أن تصل إلى القمة.

وبفضل دعم عائلته وثقته بأنه سيحقق الكثير استطاع عذا الشاب أن يصل إلى ما هو عليه الآن و يحقق كل هذا النجاح. مورغان هو مثال حي للنجاح  في سن صغير.