Skip to content Skip to footer

يحصل أطفال نيجيريون على دعوة إلى هوليوود بعد أن قاموا بإعادة صنع اعلان فيلم

طارق الحجام

قد يكون هؤلاء الأطفال النيجيريون في طريقهم إلى هوليوود لأنهم مشهورون بإعادة صنع مقاطع الفيديو الموسيقية وإعلانات الأفلام التي تبلغ قيمتها ملايين الدولارات باستخدام الأدوات المنزلية بسيطة .

انتهز أعضاء فريق Ikorodu Bois الفرصة يوم الأربعاء بعد أن نشروا على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو أعادوا فيه صنع إعلان فيلم Extraction لشركة نتفليكس باستخدام الأدوات المنزلية.

وبدون التأثر بالإنتاج المكلف قاموا بإعادة تصوير الإعلان الأخوة ساني وهم معز البالغ من العمر 15عامًا ومالك البالغ من العمر 10 أعوام بمساعدة أخيهم الأكبر باباتوند في تحرير الفيديوهات ومعهم ابن عمهم فواز أينا البالغ من العمر 13 عامًا.

قاموا بالتصوير في حيهم في ضاحية اكورودو في لاغوس باستخدام براعتهم وعربة اليد الموجودة دائماً وبعض الأدوات المُعاد تدويرها.

نحن نحب هذا الفيلم جداً ونتمنى أن يرى كلاً من كريس هيمسوورث ونتفليكس هذا الفيديو الذي أعادنا فيه صنع الإعلان.. يرجى إعادة التغريد

وبمجرد رفعهم للفيديو طلبوا من متابعيهم مشاركته والإشارة إلى الممثل الرئيسي كريس هيمسوورث وشبكة  نتفليكس لجذب انتباههما. 

أنتج الثنائي الأمريكي روسو براذرز (الأخوان روسو) فيلم Extraction والذي ضم هيمسوورث كتايلر ريك وهو مجرم مرتزق يتعين عليه إنقاذ الابن المختطف من قبل زعيم منافس لأبيه تاجر المخدرات الذي يمكث في السجن.

وبعد بضع ساعات قامت شبكة نتفليكس بإعادة تغريد فيديو الأولاد قائلة: يعجبنا هذا

كما نال الفيديو اعجاب هيمسوورث والذي قام ايضاً بإعادة تغريده قائلاً: مذهل!

ولكن ما جذب انتباه الأولاد حقًا هو الاهتمام الغير متوقع من منتجي الأفلام الأخوين روسو الذين قاموا بنشر الفيديو ودعوتهم لحضور العرض الأول لفيلم Extraction 2. 

وفي شهر مايو أخبر جو روسو المجلة الإلكترونية Deadline أنهم عقدوا صفقة للعمل على جزء آخر للفيلم.

هذا رائع! يسعدنا أن نستضيفكم يا أولاد في العرض الأول لفيلم Extraction 2… تواصلوا معنا وسنأخذكم إلى هناك!

فرح الأولاد بشدة وقالوا إن تعليقات المنتجين وهيمسوورث كانت لهم بمثابة حلمًا تحقق.

وقالوا في تغريدة رداً على دعوة المنتجين: “هذا هو اليوم الذي كنَّا ننتظره طوال حياتنا”.

“إن إعادة صنع الإعلان استغرق منَّا شهرًا بأكمله”.. هذا ما قاله باباتوند ساني البالغ من العمر 23 عامًا والذي يمثل العقل المدبر وراء الفريق ولكنه لا يظهر في الفيديو.

وقال باباتوند ساني لشبكة CNN “في بعض الأيام كنَّا نصور ولكن ينتهي الأمر بإعادة التصوير لأننا أردنا بذل قصارى جهدنا”.