Skip to content Skip to footer

اليك 7 أسباب تقف وراء الحمل الخفي

طارق الحجام

من المعروف أن المرأة تستشعر أعراض الحمل قبل أسابيع أو حتى شهور من يوم وضعها لمولودها. لكن ما يثير الإهتمام والرهبة أن بعض النساء لا يكتشفن حملهن لا في الأسابيع الأولى ولا الأخيرة وانما يكتشفن الأمر يوم الإنجاب أو حتى ساعة الولادة. لا غرابة أن هذا الأمر سيبدوا مريبا، بل و قد يبدوا فظيعاً حين يتم اخبار أنثى بأن الطبيب للتو اكتشف أنها حامل بل وأنها على وشك الإنجاب.

سبعة أشياء تساعدك على معرفة الحمل الخفي

كثيرة هي القصص الشبيهة بقصة حمل أولسون أوبر الخفي التي اكتشفت أنها حامل قبل 30 دقيقة من الولادة، و كذا قصة شارلوت الشابة التي انجبت مولودا دون أن تعلم بأنها حامل.

و كثيرا ما يتساءل  النساء  ما إذا كان من الممكن حقاً أن يكن حوامل دون أن يكتشف الأمر،  و لنجيب عن هذا السؤال سنقول بأنه في الواقع يمكن جدا حدوث ذلك، حيث أن الحمل الخفي يمكن أن يصيب  واحدة من بين 450 امرأة ، وفي الآتي 7 أعلامات تساعد المرأة على إدراك الحمل الخفي:

1. عدم انتظام الدورة الشهرية لدى العديد من النساء

من أكثر العلامات التي تدركِ بها  حدوث حمل لديكِ هي أنقطاع الدورة الشهرية، لكن ماذا لو كنت غير معتاده على ” انتظام دورتك الشهرية” ؟

حوالي 30 ٪ من النساء يعانين من عدم انتظام دورتهم الشهرية، و يرجع  ذلك للأسباب أسفله:

1.متلازمة  تكيس المبايض المتعددة

2.استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية

3.مشاكل في الغدة الدرقية

4.الإفراط في ممارسة الرياضة

5.الإجهاد والرضاعة الطبيعية

فإذا كانت المرأة تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية ، فقد لا تشك في الحمل لبعض الوقت.

2. عدم متابعة مواعيد الدورة الشهرية

معظم النساء لا يقمن بتتبع موعد دورتهن الشهرية، و عليه فاحتمال عدم معرفة المرأة بحملك كبيرة جدا . حتى أن هناك دراسة أكدها بعض الباحثون أن وصلت نسبة النساء اللاتي لا يتابعن دورتهن الشهرية إلى 68% من النساء، و53% من النساء لم يكن يدركن متى ستأتي الفترة القادمة لدورتهن الشهرية.

و يرجح أن يكون السبب هو  إنشغالات المرأة في حياتها، كيف لا و الانشغالات كثيرة لا تحصى. وعليه فمن السهل عدم إدراك انقطاع دورتك الشهرية.

3. تحديد النسل

بعيداً عن وسيلة الأمتناع عن ممارسة الجنس، هناك العديد من الوسائل لتحديد النسل تعد من أكبر الأخطاء التي تلجأ لها النساء قد تسبب في حدوث الحمل الخفي ، و فيما يلي سنتعرف على هذه الوسائل والنسبة المئوية للنساء اللاتي تلجأ إليها:

1. مبيد النطاف 28٪

2. الطرق القائمة على جدول حساب التبويض 24٪

3. الواقي الذكري للذكور 18٪

4. الحجاب الحاجز 12 ٪

5. حبوب منع الحمل و لاصقة منع الحمل وحلقة منع الحمل 9٪

6. حقنة منع الحمل كل ثلاثة أشهر  6٪

7. اللولب  1%

في هذة الحالات تمتنع المرأة عن مراقبة أعراض الحمل، لذلك تجد من السهل أن تفوتها ولا تعرف عن وجود حمل.

4. أعراض الحمل

تختلف أعراض الحمل من امرأة لأخرى، فقد تبين أن 20% من النساء لا يعانون من أعراض الحمل مثل الغثيان المرتبط بالحمل، وهناك نساء لديهم بعض الأعراض الغامضة التي لا تظهر لهن حملهن. وايضاً أعراض الحمل تشبه الكثير من الأمراض الطبيعية التي تحدث للجميع مثل الغثيان والإرهاق والانتفاخ والصداع، لهذه الأسباب قد لا تتوقع المرأة حدوث حمل خفي.

5.حالات حمل مختلفة

تحبل بعض النساء بطريقة مختلفة، فهناك بعض النساء تحبلن بشكل مبكر جداً، والبعض الأخر ي يكون لديهن بعض التشوهات في الرحم، على سبيل المثال: يمكن أن تكون تمتلك رحم مضاداً أو مائلاً، فعادة رحم المرأة يكون مستقيم أو في وضع عمودي، لكن ليس هذا الحال مع هذه الحالات، فلا تبدو حامل لفترة من الزمن،غالباً ما تحدث هذه الحالات مع النساء طويلات القامة .

6. الجهل بالدورة الشهرية

معظم النساء لديهن درجة من عدم اليقين على الأقل حول دورته الشهرية. وقد جد الباحثون أن أقل من ثلث النساء اللواتي شملهن الاستطلاع على علم بالهرمونات التناسلية. حوالي 47٪ من النساء لم يكن يعرفن ما هي البويضة ومتى  يتم إطلاق البويضة،  وما يقرب من 50٪ لا يعرف كم يجب أن يكون متوسط ​​الدورة الشهرية.

تختلف القوانين المتعلقة بالتعليم الجنسي في المدارس بشكل كبير من بلد لأخرى، لذلك تجد بعض النساء لديهن الكثير من الوعي الجنسي والبعض الأخر لا يدركن السبب في تغيرات اجسادهن.

7.حركة الجنين ضئيلة أو معدومة

قد تشعر بعض النساء أن لديهن قرية فعلية تعيش في بطونهن بفعل حركة الجنين. في حين أنه يصعب على، البعض الأخر من  تحديد أو الاحساس بحركة الجنين، وفي كثير من الأحيان قد تعتقد النساء أن حركة الجنين هي مجرد غازات أو حركات البطن، على سبيل المثال:

غالباً ما تشعر النساء اللواتي يعانين من المشيمة الأمامية (نحو مقدمة البطون) بحركة جنينية أقل من النساء اللائي يعانين من المشيمة الخلفية (نحو الخلف).

حتى النساء اللواتي يعرفن أنهن حوامل يفوتن الحركات. ووجدت الدراسة أن 83٪ من النساء طلب منهن القيام بمهمة ركلة الجنين من قبل مقدمي الرعاية – وهذا يعني أن 17٪ لم يكن كذلك. وذكرت نفس الدراسة أن 16 ٪ فقط من النساء في الواقع يعرفن ركلة الجنين ، وأنه تم الخلط بين العديد من النساء من قبل كيفية القيام بها.