Skip to content Skip to footer

أخطاء شائعة تجنبها أثناء كتابة السيرة الذاتية

طارق الحجام

قد لا يكون الخطأ بك:

هل سبق وأن قدمت على العديد من الوظائف المتناسبة مع خبراتك ومع ذلك لم يتم الاتصال بك لأجل مقابلة عمل بالرغم من امتلاكك للمهارات الأساسية للوظيفة؟! على الأغلب الخطأ لم يكن بك أنت بل في السيرة الذاتية التي قمت بها، لا سيما وأن المرحلة الأولى في تصفية طلبات التوظيف هي استبعاد السير التي لا تروق المنظمة.

ستة أخطاء شائعة:

في هذا المقال إليك ستة أخطاء شائعة يرتكبها الكثيرون أثناء كتابة سيرتهم الذاتية فتقلل من فرص وصولهم إلى مرحلة المقابلة لذا حاول أن تتجنبها من أجل فرصة أفضل في المرة القادمة:

1- لا تكتب أبداً مقدار راتبك في السيرة الذاتية:

حتى لو طلب منك إعلان التوظيف إدراج راتبك السابق أو المتوقع في سيرتك الذاتية قبل التقديم على العمل تجاهل الأمر فالرقم الذي ستكتبه إما أن يكون مرتفعاً فيعاملك مدير التوظيف كعبء ويستبعد سيرتك إلى القمامة أو قد يكون أقل بكثيرٍ من القيمة الحقيقية فتربح المنظمة على حسابك لذا دع التفاوض على الراتب دائماً إلى نهاية مقابلة العمل.

2- المعلومات الشخصية:

حقيقةً لا أحد سيوظفك بناءً على سنك أو حالتك الاجتماعية أو كونك مرتبطاً من عدمه، بيانات كتلك تستهلك جزءًا ثميناً من مساحة سيرتك دون طائل والأفضل توفيرها للتركيز على خبرتك أو إنجازاتك حيث يمكنك استعراض معلوماتك الشخصية أثناء المقابلة.

3- الهوايات والاهتمامات:

حذار أن تدرجها ما لم تكن تخدم فرصة حصولك على الوظيفة التي تقدم لها وإلا ستستهلك مساحةً إضافية فحسب، الهوايات لا تفيد ولا يهتم صاحب العمل بها خارج إطار المقابلة غالباً إلا إذا ربطتها بمتطلبات العمل بذكاء.

4- أسباب تركك للعمل السابق:

لو أنك طردت من عملك السابق فسيقل رصيدك لدى منظمة العمل التي ستنظر لك نظرة الجاني ولو كنت المجني عليه في القضية، وكذا لو كنت أنت من ترك العمل باختياره فستنمو لديهم مخاوف من احتمالية عدم استمرارك في الوظيفة إن أعطوك إياها.

5- صورتك الشخصية في السيرة الذاتية :

الجميع ينصحك بوضع صورة شخصية حديثة لكنك في الحقيقة لا تريد أن يتم تقيم كتابك بالنظر إلى الغلاف فقط، صدق أو لا تصدق في بعض الشركات قد يتم استبعاد سيرتك الذاتية لأن شكلك غير ملائم من وجهة نظر من يقيم سيرتك فربما تبدو أنحف أو أسمن أو أكبر أو أصغر مما تتطلبه الوظيفة في نظره، يستثنى من ذلك طبعاً الوظائف التي تعتمد بشكلٍ كبير على المظهر كعارضي الأزياء مثلاً.

6- البهرجة:

لا تبالغ أبدا في البهرجة، عندما تدرج رسوماً لطيفة ومليئة بالألوان والحركة لن تؤخذ على محمل الجد كما أنها ستصرف انتباه مدير التوظيف عن إنجازاتك ومؤهلاتك أما الرسوم البيانية وغيرها من الجرافيكس فربما تكون شائعةً بين المصممين وفناني الجرافيك الذين يحاولون إثبات مواهبهم لكن بالنسبة للباقين زاوية النظر ستختلف، كثيرٌ من المواقع تنصحك حالياً بتصاميم سيرٍ ذاتيةٍ حديثة حسب قولهم مليئةٌ بالأشكال والألوان لكن لا أنصحك بها حيث أن مدير التوظيف لن يقتنع برسم بياني مبهرج توضح فيه أن نسبة امتلاكك لمهارة تنظيم الوقت ٩٠% بقدر ما سيقتنع بدليلٍ ملموس ككتابة إنجاز سابق لك يتضمن  مثلاً كيف نظمت مهام معينة في جدول زمني مناسب ما حقق إنتاجية أكبر للمنظمة وهكذا…

إياك أن تحيد عن الأصل:

تذكر أن السيرة الذاتية لا تهدف في الأصل لاستعراض مهاراتك بالكامل بقدر ما تهدف لإثارة فضول مدير التوظيف كي يدعوك إلى مقابلة تبوح فيها بكل مكنوناتك الفذة فحاول تجنب الأخطاء بقدر ما تستطيع كي تحسن نظرته إليك ما يزيد من فرصك.